recent
أخبار ساخنة

مولد الرسول صلى الله عليه وسلم و طفولته و عمله | السيرة النبوية

فريق العمل
الصفحة الرئيسية

مولد الرسول صلى الله عليه وسلم و طفولته و عمله | السيرة النبوية | الحلقة الثالثة | نحن الطريق الأخضر

( الحلقة الثالثة )


مولد الرسول محمد و طفولته و عمله و هو صغير


تحية طيبة و بعد ،،،
نتحدث  فى هذا المقال عن النقاط المضيئة حول مولد الرسول صلى الله عليه وسلم وطفولته و عمله  من حيث تاريخ مولده العربى و تاريخ مولده الميلادى و مكان مولده و أيضاً من كانت حاضنته و مرضعته / حليمة السعدية و كيف كانت طفولته صلى الله عليه وسلم و ماذا كان عمله .
و هذا كان استكمالاً لسلسلة الحلقات من السيرة النبوية  .
سابقاً تحدثنا فى الحلقة الأولى عن إسم الرسول صلى الله عليه وسلم كاملاً ـ الحلقة الأولى .
و أيضاً تحدثنا فى الحلقة الثانية عن نسب الرسول صلى الله عليه وسلم بالتفصيل ـ الحلقة الثانية .
وفى  هذه الحلقة ( الحلقة الثالثة من السيرة النبوية ) نتحدث عن مولد الرسول  صلى الله عليه وسلم و طفولته و عمله .
محتوى المقال :ـ
أولاً : مولد الرسول صلى الله عليه وسلم
أ-تاريخ مولد الرسول صلى الله عليه وسلم ( العربى و الميلادى ).
ب-عجائب (معجزات ) حول مولد الرسول صلى الله عليه وسلم.
ج-مكان مولد الرسول صلى الله عليه وسلم.
د- مرضعة الرسول صلى الله عليه و سلم و حاضنته.
ثانياً : طفولة الرسول صلى الله عليه وسلم
أ-حادثة شق صدر الرسول صلى الله عليه وسلم و هو صغير.
ب-النقاط المضيئة حول حادثة شق صدر الرسول صلى الله عليه و سلم وهو صغير.
ج-طفولة الرسول صلى الله عليه وسلم مع جده و عمه.
د-النقاط المضيئة حول طفولة الرسول صلى الله عليه وسلم مع جده و عمه.
ثالثاً : عمل الرسول صلى الله عليه وسلم
أ-ماذا كان يعمل رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو طفلا.
ب-النقاط المضيئة حول عمل رسول الله صلى الله عليه وسلم.
ج-لقاء الراهب بحيرا بالرسول صلى الله عليه وسلم و هو غلام.
د-النقاط المضيئة حول لقاء الراهب بحيرا بالرسول صلى الله عليه وسلم  و هو غلام.

أولاً : مولد الرسول صلى الله عليه وسلم

نتحدث هنا عن تاريخ مولد الرسول صلى الله عليه وسلم العربى و الميلادى  و مكان مولده عليه أفضل الصلاة و السلام  و ما العجائب التى حدثت فى ليلة مولد الحبيب و من أول من أرضعته و حاضنته و إختيار الله عز و جل له عليه أفضل الصلاة و السلام مرضعته / حليمة السعدية .

أ-تاريخ مولد الرسول صلى الله عليه وسلم ( العربى و الميلادى ).

ولد الرسول صلى الله عليه و سلم بمكة عام الفيل  يوم الأثنين الموافق ليلة اثنتى و عشرة من شهر ربيع الأول  و الموافق 20  22 من شهر أبريل عام 571  ميلادية .
و عام الفيل هو العام الذى وقع فيه غزة أبرهة الأشرم الحبشى إلى مكة المكرمة لهدم الكعبة المشرفة و اصطحب معه مجموعة من الفيلة ، فأرسل الله تعالى عليه الطير الأبابيل فأهلكه و جنده و أنزل الله تعالى على نبيه صلى الله و آله و سلم بعد ذلك سورة الفيل .
وكان قد حدث خلاف حول يوم ميلاد الرسول حول انه ليلة 9 ام ليلة 12 من شهر ربيع الأول و لكن الأصح ليلة الاثنتى عشر من ربيع الأول حيث انه روى الامام مسلم فى صحيحه أن سيدنا رسول الله صلى الله عليه و سلم سئل عن صوم يوم الأثنين فقال " ذلك يوم ولدت فيه و يوم بعثت فيه ، أو أنزل على فيه " و فى رواية ثانية  " ذلك يوم ولدت فيه و فيه أنزل على  " .
نحن الطريق الأخضر - نلاحظ أن  تاريخ مولد الحبيب عليه أفضل الصلاة و السلام أنه فى شهر ربيع الأول العربى و شهر أبريل الميلادى له  معنى جميل فهو كالربيع الجميل حيث أن فصل الربيع تزهر الدنيا و تخضر و الأرض تكسو  باللون الأخضر  و تمتلىء الدنيا بالنسمات العليلة النقية و الرائحة العطرة و المليئة برائحة الزهور و الأشجار .
فبمولد  الرسول صلى الله عليه  و سلم  فى هذا الربيع يتوافق مع صفاته الجميله المشهوده له بها ـ  فهو صاحب الرائحة العطرة  فهو مسك طيب  خفيف جميل فهو حقاً قمراً ـ نور الدنيا بمولده ـ خاتم المرسلين .
وأيضاً تتوافق مع صفاته الجميله فتجد فى مولده فى الربيع معنى الحياة الطيبة المتزنه المبشره التى يرتضيها الله لنا و تليق بخلق الأنسان العاقل المتزن الذى أحسن خلقه الله عز و جل ـ فهو الحبيب و الشفيع ونبى الهدى و حبيب الأحبة و أهل الرضا نوره ملاء الكون بحاله ،  دعى الإنسانية بالوحدانية و العبادة الربانية  ....

ب-عجائب (معجزات ) حول ليلة مولد الرسول صلى الله عليه وسلم.

ارتجس إيوان كسرى ، و سقطت منه أربعة عشر شرفة ، و خمدت نار فارس ، و لم تخمد قبل ذلك بألف عام ، و غاصت بحيرة ساوة ، و أفزع ذلك كسرى  .
و كان كسرى هو لقب ملوك الفرس ، و المراد به : أنوشروان بن قُباذ بن فيروز ، ابن يزدجرد ، بن بهرام ، بن جود .
كما أن إبليس لعنه الله كان أول من تعرض لكارثة في تلك الليلة فقد كان معتاد له قبل مولد رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم القيام بحزمة من الأعمال أهمها اخترق  السماوات السبع ، فلما ولد عيسى عليه السلام حجب عن ثلاث سماوات ، وعندما ولد رسول الله صلى الله عليه وآله ، حُجب عن السبع السماوات كلها، ورميت الشياطين بالشهب وتعرضت لانتكاسة رهيبة أى كارثية.
ما جري لإبليس والشياطين من انتكاسة اعتبرها البعض معجزة للرسول الأعظم تلتها سلسلة من المعجزات حيث غدت  الأصنام كلها صبيحة مولد النبي ليس منهم صنم إلا وهو منكب على وجهه.
وبالتأكيد كان ذلك من آيات التشريف و التكريم لسيد الخلق سيدنا رسول الله صلوات الله و سلامه عليه و على آله و صحبه .

ج-مكان مولد الرسول صلى الله عليه وسلم.

كانت ولادة الحبيب فى دار ابى طالب بشعب بنى هاشم ، فولدته أمه آمنه  وكان فى حجر جده عبد المطلب و أرضعته أمه آمنه بضعة أيام و كانت أول من أرضعه .
ثم أرضعته ثويبة آمة عمه ابى لهب بلبن ابنها مسروح  .
و كانت حاضنته صلى الله عليه وسلم أم أيمن بركة الحبشية آمة أبيه عبدالله بن عبد المطلب ، أم أيمن هى أم أسامة بن زيد ، فكانت تحضن الرسول صلى الله عليه وسلم حتى كبر فأعتقها ثم أنكحها زيد بن حارثة و توفيت بعدما وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بخمسة أشهر .
نحن الطريق الأخضر ـ نلاحظ فى مكان مولده وسط جده  عبد المطلب و عمه أبى طالب ، أى بين أحبابه و أهله ، فهم من أشراف القوم ،  وهم من حنوا عليه و عطفوا عليه  ، كما أن مولده فى البادية له أثر جميل على الرسول صلى الله عليه و سلم  من حيث صحة الأبدان و صفاء النفوس و ذكاء العقول  ، قال الشيخ الغزالى ـ رحمة الله عليه ـ أن تنشئة الأولاد فى البادية ، ليمرحوا فى كنف الطبيعة ، و يستمتعوا بجوها الطلق و شعاعها المرسل ، أدى إلى تزكية الفطرة ،  و إنماء الأعضاء و المشاعر ، و إطلاق الأفكار و العواطف .

د- مرضعة الرسول صلى الله عليه و سلم و حاضنته.

طلب جد الرسول / عبد المطلب لحبيبنا صلى الله عليه و سلم مرضعه .
فازت بشرف رضاعة و بركة الرسول صلى الله عليه وسلم  / حليمة السعدية رضى الله تعالى عنها .
كانت حليمة السعدية مرضعة الرسول صلى الله عليه وسلم من أشراف قومها بدليل إختيار الله تعالى لها لإرضاع نبيه عليه الصلاه و السلام فكما اختار له اشرف الأصلاب و الأرحام اختار له كذلك اشرف المراضع .
حليمة السعدية من بنى سعد بن بكر و كانت كنيتها أم كبشة و زوجها الحارث بن عبد العزى و كانت كنيته أبى كبشة  و لم تكن ترضع غير أولادها من قبل ، لكن الأزمة التى أصابت قومها سنة ذاك اضطرتها للمجىء الى مكة المكرمة  . 
و عندما  أتت إلى مكة  هى و صواحبها فما بقى لها من الرُضع إلا رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخذته حليمة السعدية رغم انه يتيم و ليس له والد يُحسن إليها مثل صواحبها الذين اتوا معها إلى مكة لما أصابهم من ازمات . 
 و لكن حليمة السعدية أخذته و بهذا اختار الله لحليمة هذا الطفل اليتيم و أخذته لأنها لم تجد غيره ،  فكان الخير كله  فيما اختاره الله لها و كان لذلك دلالات من بداية أخذه .
و هذا درس لكل مؤمن بأن يطمئن قلبه إلى قدر الله و اختياره و الرضا به و لا يندم على ما مضى و ما لم يقدره الله تعالى .
وقد ظهرت هذه البركة على حليمة السعدية فى كل شىء مثل  إدرار ثدييها و غزارة حليبها ليكفى أن ترضع ابنها عبد الله بن الحارث و حبيبنا رسول الله عليه أفضل الصلاة و السلام لأنه كان لا يكفى الحليب ولدها مسبقاً .
و ظهرت أيضاً البركة فى سكون ولدها الذى كان لا ينام و كان كثير البكاء مزعجا لأمه يؤرقها و يمنعها من النوم فإذا هو شبعان ساكن جعل امه تنام و تستريح  .
و ظهرت بركته فى الشاه العجوز التى لا تدر شيئاً و إذ بها تفيض من اللبن الكثير و الذى كان هذا غير موجود من قبل .
فأحبت حليمة السعديه و زوجها الحارث و أهلها هذا الطفل الرضيع اليتيم حبيبنا الرسول صلى الله عليه و سلم و يحنوا عليه و يحسنوا فى معاملته و رعايته و حضانته و فقد كانوا أحرص عليه و أرحم به من أولادهم .
وتعلم رسول الله صلى الله عليه و سلم فى بادية بنى سعد  اللسان العربى الفصيح ، و أصبح فيما بعد أفصح الخلق ، فعندما قال له أبو بكر رضى الله عنه : يا رسول الله ما رأيت أفصح منك . فقال صلى الله عليه وسلم : " و ما يمنعنى و أنا من قريش ، و أرضعت فى بنى سعد " . 
نحن الطريق الأخضر ـ نلاحظ حفظ الله عز وجل و عنايته بحبيبه عليه أفضل الصلاة و السلام بإختيار / حليمة السعدية ـ مرضعه له  صلى الله عليه و سلم ، فهى من أشراف قومها  ، و أيضاً نلاحظ رضاء حليمة السعدية بإختيار الله و قدره عاد عليها بالبركات الجميلة عليها و على زوجها و على أهلها  و على بيتها .
و نجد  أيضاً إختيار الله عز وجل حليمة السعدية رضى الله عنها مرضعة للرسول صلى الله عليه وسلم فضلا عن إنها من أشراف قومها ، أن بنى سعد كانت مشهورة بفصاحة اللسان و كان ذلك له أثر جميل على حبيبنا صلى الله عليه وسلم و فصاحته لتعلمه ذلك فى بادية بنى سعد اللسان العربى الفصيح  . 
هنا نعرف أن الله عز وجل لا يترك أحد بدون رعايته أو العناية به  مادام هناك رضاء بقدر الله  و حسن الظن بالله  .
ولمشاهدة مولد الرسول صلى الله عليه وسلم و التعرف أكثر





ثانياً : طفولة الرسول صلى الله عليه وسلم 

هنا نتحدث عن كيف كانت طفولة الرسول صلى الله عليه وسلم منذ أصبح لديه سنتين إلى ثمان سنوات ، نتعرف عما حدث له فى طفولته الشريفة ، نتعرف على حادثة شق الصدر للرسول صلى الله عليه و سلم و هو صغير  ، و النقاط المضيئة حول حادثة  شق الصدر  و نتعرف  على أنه  كيف كان جده عبد المطلب  و عمه أبو طالب و النقاط المضيئة حول طفولته صلى الله عليه و سلم مع جده و عمه .

أ-حادثة شق صدر الرسول صلى الله عليه وسلم و هو صغير.

و عندما أستكمل الرسول صلى الله عليه و سلم سنتين فرجعوه  ( حليمة و زوجها الحارث ) إلى أمه آمنة ثم قرروا (حليمة و زوجها ) ان لا يفارقوا  الحبيب أبداً و خافوا عليه من وباء مكة و أسقامها فى ذلك الوقت و طلبوا من أمه آمنة أن تدعه معهم ليراعوه حتى تبرىء آمنة من دائها فأذنت لهم بذلك آمنة و رجعوا به  .
و بعد ثلاثة أشهر أو أربعة فبينما الرسول صلى الله عليه و سلم و أخوه عبدالله بن الحارث يلعبوا خلف البيوت فى بهم ( صغار الضأن و الماعز ) ، جاء أخوه لحليمة يشتد و قال لأمه و أبيه أن أخى القرشى أتاه رجلان عليهما ثياب بيض فأخذاه و أضجعاه فشقا بطنه .
فخرجت حليمة السعدية و زوجها الحارث يشتد فوجدوا رسول الله قائما و قد تغير لون وجهه فلما رآهم الحبيب أجهش إليهما و بكى.
فألتزمته حليمه و زوجها و ضموه إليهما  و سألوه ما لك ؟ ، فال الحبيب " أتانى رجلان و أضجعانى فشقا بطنى " فالتمسا فيه شيئا لا يدروه .
فرجعت حليمة و زوجها إلى خبائهم و خافوا على الحبيب أن يصيبه شئ لذلك الحقوه بأهله قبل أن يظهر به ذلك فاحتملوه و قدموه لأمه .
فسألت آمنه مالكم ؟ ما رجعكما به ؟ فلما أخبرتها حليمة السعدية بالحدث  ،  فقالت آمنة إن لأبنى شأن و أخبرتهم آمنة " إنها رأت حين حملت به أنه خرج منها نور أضاءت له قصور بصرى من أرض الشام  ، و عندما وضعته فما وقع كما يقع الصبيان و كان رافعا راسه إلى السماء  ".
فقالت لهما آمنه دعوه عنكما فقبضته آمنه ، و انطلقوا (حليمة السعدية و زوجها ) .
و كانت حادثة شق الصدر التى حدثت له عليه الصلاة و السلام أثناء وجوده فى مضارب بنى سعد دليل على إختيار الله له لأمر جليل .
و قد روى الأمام مسلم فى صحيحه حادثة شق الصدر فى صغره ، فعن أنس بن مالك  " أن رسول الله صلى الله عليه و سلم أتاه جبريل عليه الصلاة و السلام و هو يلعب مع الغلمان فأخذه فصرعه فشق عليه قلبه فاستخرج القلب فاستخرج منه علقه  ، فقال : هذا حظ الشيطان منك ثم غسله فى طست من ذهب بماء زمزم ثم أعاده فى مكانه و جاء الغلمان يسعون إلى أمه فقالوا إن محمد قد قتل فاستقبلوه و هو منتقع اللون ، قال أنس : و قد كنت أرى أثر المخيط فى صدره  " .
و لا شك أن التطهير من حظ الشيطان فهو إعداد للنبوة و العصمة من الشر فلا يحل فى قلبه إلا التوحيد الخالص  .

ب-النقاط المضيئة حول حادثة شق صدر الرسول صلى الله عليه و سلم وهو صغير.

حادثة  شق الصدر للرسول  صلى الله عليه و سلم كانت تهيئة للعصمة و الوحى منذ صغره  وذلك بوسائل مادية ليكون ذلك أقرب إلى إيمان الناس به و تصديقهم برسالته فهى عملية تطهير معنوى و لكنها اتخذت هذا الشكل المادى الحسى ليكون فى ذلك الاعلان الالهى بين أسماع الناس و أبصارهم .
إن إخراج العلقة منه تطهير للرسول صلى الله عليه و سلم من حالات الصبا المستهترة العابثة و اتصافه بصفات الجد و الحزم و الاتزان و غيرها من صفات الرجوله الصادقة كما تدلنا على عناية الله به و حفظه له و أنه ليس للشيطان عليه سبيل  .
و دلت أحداث حياته صلى الله عليه و سلم على تحقق ذلك فلم يرتكب إثم و لم يسجد لصنم رغم انتشار ذلك فى قريش . 

ج-طفولة الرسول صلى الله عليه وسلم  مع جده و عمه.

و عندما بلغ رسول الله صلى الله عليه و سلم ست سنوات توفيت  آمنه ـ أم النبى ـ بالآبواء بين مكة و المدينة  و كانت قد قدمت به على أخواله من بنى عدى بنى النجار تزورهم إياهم و توفيت و هى راجعة به إلى مكة و دفنت بالآبواء و بعد وفاة أمه كفله جده عبد المطلب .
و عاش الحبيب مع جده عبد المطلب فى كفالته و كان يؤثره على أبناءه أى أعمام النبى صلى الله عليه و سلم فقد كان جده مهيباً لا يُجلس على فراشه أحد من ابناءه مهابة له و كان أعمامه يتهيبون الجلوس على فراش ابيهم و كان صلى الله عليه وسلم يجلس على الفراش و يحاول أعمامه أن يبعدوه عن فراش أبيهم فيقف الاب الجد بجانبه و يرضى أن يبقى جالساً على فراشه متوسماً فيه الخير و أنه يكون له شأن عظيم .
 و كان جده يحبه حبا ًعظيما و إذا أرسله فى حاجة جاء بها و ذات يوم أرسله فى طلب إبل فاحتبس عليه فطاف بالبيت و هو يرتجل يقول :ـ
رب رد راكبى محمدا                              رده لى و اصنع عندى يدا
فلما رجع النبى صلى الله عليه وسلم و جاء بالإبل فقال له يا بنى لقد حزنت عليك كالمرأة حزناً لا يفارقنى أبداً .
ثم توفى جده عبد المطلب و كان الحبيب فى الثامنة من عمره فأوصى جده به عمه أبا طالب و هو شقيق ابيه عبد الله و كفله عمه و حن عليه و رعاه .

د-النقاط المضيئة حول طفولة الرسول صلى الله عليه وسلم مع جده و عمه.

أرادت حكمة الله أن ينشأ رسوله يتيماً تتولاه عناية الله وحدها حتى لا يتاثر بما حوله من معنى الصداره و الزعامه فيلتبس على الناس قداسة النبوة بجاه الدنيا و كانت المصائب التى أصابت النبى صلى الله عليه وسلم منذ طفولته كموت أمه ثم جده بعد أن حرم عطف الأب و ذاق كأس الحزن مرة بعد مرة كانت تلك المحن قد جعلته رقيق القلب و مرهف الحس مرهف الشعور فالاحزان تصهر النفوس و تخلصها من أدران القسوة و الكبر و الغرور و تجعلها أكثر رأفة و تواضعا ً .
نحن الطريق الأخضر ـ نلاحظ أن كل مرحلة يمر بها الرسول كانت تهيئة للرسالة منذ مولده و تاريخ مولده و مكان مولده و إختيار مرضعته لتأثير الحليب فى الطباع ، و إختيار بادية بنى سعد لفصاحة اللسان العربى ،  مرورا بحادثة شق الصدر و التى كانت تطهير له من حظ الشيطان  و كفالة جده له للتأثير فيه و فى شخصيته  حيث أنه كان لجده هيبة جميلة و كان سيد قومه  ، ثم كفالة عمه  / ابى طالب  شقيق والده فكان يحنو عليه و يرعاه .
و كما يمكنك مشاهدة هذا المقطع لمعرفة طفولة الرسول صلى الله عليه و سلم بطريقة سريعة

 


ثالثاً : عمل الرسول صلى الله عليه وسلم .

منذ أن أصبح الرسول صلى الله عليه وسلم فى كفالة عمه / ابى طالب  تعلم أمور أخرى مختلفة لأنه أصبح غلاما ، هنا نتعرف على عمل الرسول صلى الله عليه و سلم و هو صغير ، و النقاط المضيئة حول عمل الرسول صلى الله عليه و سلم ، و نتعرف على لقاء الراهب بحيرا للرسول صلى الله عليه و سلم و النقاط المضيئة حول لقاء الراهب بحيرا للرسول عليه أفضل الصلاة و السلام .

أ-ماذا كان يعمل رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو طفلا.

كان أبو طالب مقلاً فى الرزق ، فعمل النبى صلى الله عليه وسلم برعى الغنم مساعدة منه لعمة ، فلقد أخبر صلى الله عليه و سلم عن نفسه الكريمة و عن إخوانه من الأنبياء أنهم رعوا الغنم ، أما هو فقد رعاها لأهل مكة و هو غلام و أخذ حقه من رعيه .
ففى الحديث الصحيح قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : " ما بعث الله نبياً إلا رعى الغنم " .
فقال أصحابه : و أنت ؟ .
فقال : " نعم ، كنت أرعاها على قراريط لأهل مكة " .
إن رعى الغنم كان يتيح للنبى صلى الله عليه وسلم الهدوء الذى تتطلبه نفسه الكريمة ، و يتيح له المتعة بجمال الصحراء و يتيح له التطلع إلى مظاهر جلال الله فى عظمة الخلق ، و يتيح له مناجاة الوجود فى هدأة الليل ، و ظلال القمر ، و نسمات الأسحار يتيح له لوناً من التربية النفسية ، من الصبر و الحلم ، و الأناة و الرأفة و الرحمة و العناية بالضعيف حتى يقوى وارتياد مشارع الخصب و الرى و تجنب الهلكة و مواقع الخوف  و سياسة هذا الحيوان الأليف الضعيف .
و تذكرنا رعايته للغنم بأحاديثه صلى الله عليه وسلم التى توجه المسلمين للإحسان للحيوانات .
فكان رعى الغنم للنبى صلى الله عليه وسلم دربه و مرانا له على سياسة الأمم .

ب-النقاط المضيئة حول عمل رسول الله صلى الله عليه وسلم.

رعى الغنم يتيح لصاحبه عدة خصائص تربوية منها :ـ
1-الصبر :ـ على الرعى من طلوع الشمس إلى غروبها نظراً لبطء الغنم فى الأكل فيحتاج راعيها إلى الصبر و التحمل و كذا تربية البشر .
إن الراعى لا يعيش فى قصر و لا فى ترف  و إنما يعيش فى جو حار شديد الحرارة و بخاصة فى الجزيرة العربية و يحتاج إلى الماء الغزير ليذهب ظماه ، و هو لا يجد إلا الخشونة فى الطعام فيجب أن يحمل نفسه على تحمل هذة الظروف القاسية و يألفها و يصير عليها .
2- التواضع :ـ إذ طبيعة عمل الراعى خدمة الغنم و الإشراف على ولادتها و القيام بحراستها و النوم بالقرب منها ، وربما أصابه ما أصابه من رذاذ بولها أو شئ من روثها فلم يتضجر من هذا و مع المداومة و الاستمرار يبعد عن نفسه الكبر و الكبرياء و يرتكز فى نفسه خلق التواضع .
و قد ورد فى صحيح مسلم أن رسول الله صرى الله عليه وسلم قال " لا يدخل الجنة من كان فى قلبه مثقال ذرة من كبر "
قال رجل : إن الرجل يجب أن يكون ثوبه حسناً و نعله حسنة ، قال " إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق و غمط الناس " .
3- الشجاعة :ـ فطبيعة عمل الراعى الاصطدام بالوحوش المفترسة فلابد أن يكون على جانب كبير من الشجاعة تؤهله للقضاء على الوحوش و منعها من إفتراس أغنامه .
4-الرحمة و العطف :ـ إن الراعى يقوم بمقتضى عمله فى مساعدة الغنم إن هى مرضت أو كسرت أو أصيبت و تدعو حالة مرضها و ألمها إلى العطف عليها و علاجها و التخفف من آلامها ، فمن يرحم الحيوان يكون أشد رحمة بالإنسان و بخاصة إذا كان رسولاً أرسله الله تبارك و تعالى لتعليم الإنسان و إرشاده و إنقاذه من النار و إسعاده فى الدارين .
5- حب الكسب من عرق الجبين :ـ إن الله قادر على أن يغنى محمداً صلى الله عليه وسلم عن رعى الغنم و لكن هذة تربية له و لأمته للأكل من كسب اليد و عرق الجبين و رعى الغنم نوع من أنواع الكسب باليد .
روى البخارى عن المقدام رضى الله عنه عن رسوله صلى الله عليه وسلم قال " ما أكل أحد طعاماً قط خيراً من أن يأكل من عمل يده و إن نبي الله داود عليه السلام كان يأكل من عمل يده "
و لا شك أن الأعتماد على الكسب الحلال يكسب الانسان الحرية التامة و القدرة على قول كلمة الحق و الصدع بها ، و كم من الناس يطأطئون رؤوسهم للطغاة ، و يسكتون على باطلهم ، و يجارونهم فى أهوائهم خوفاً على وظائفهم عندهم .
إن إقبال النبى صلى الله عليه وسلم على رعى الأغنام بقصد كسب القوت و الرزق  يشير إلى دلائل هامة فى شخصيته المباركة منها
الدلالة الأولى  :ـ الذوق الرفيع و الإحساس الدقيق اللذان جمل الله تعالى بهما نبيه صلى الله عليه و سلم .
لقد كان عمه يحوطه بالعناية التامة و كان له فى الحنو و الشفقة كالأب الشفوق و لكنه صلى الله عليه و سلم ما إن آنس فى نفسه القدرة على الكسب حتى أقبل يكتسب و يتعب نفسه لمساعدة عمه فى مؤونة الإنفاق و هذا يدل على شهامة فى الطبع و بر فى المعاملة و بذلك للوسع .
و الدلالة الثانية تتعلق ببيان نوع الحياة التى يرتضيها الله تعالى لعباده الصالحين فى دار الدنيا لقد كان سهلا على الله أن يهيء للنبى صلى الله عليه و سلم و هو فى صدر حياته من أسباب الرفاهية ووسائل العيش ما يعينه على الكدح و رعاية الأغنام سعياً وراء الرزق و لكن الحكمة الربانية : تقتضى منا ان نعلم ان خير مال الإنسان ما اكتسبه بكد يمينه و لقاء ما يقدمه من الخدمة لمجتمعه و بنى جنسه .

ج-لقاء الراهب بحيرا بالرسول صلى الله عليه وسلم و هو غلام.

خرج أبو طالب إلى الشام و خرج معه النبى صلى لله عليه وسلم فى أشياخ من قريش ، و كان الرسول صلى الله عليه وسلم لديه حينها اثنى عشر سنة و شهرين و عشرة أيام ، فلما أشرفوا على الراهب هبطوا و حلوا رحالهم فخرج إليهم الراهب و كانوا قبل ذلك يسيرون فلا يخرج إليهم و لا يلتفت  .
قال :  فهم يحلون رحالهم فجعل يتخللهم الراهب حتى جاء فأخذ بيد رسول الله صلى الله عليه وسلم .
قال :ـ هذا سيد العالمين هذا رسول رب العالمين يبعثه الله رحمة للعالمين ، فقال له أشياخ من قريش : ما علمك ؟ فقال : إنكم حين أشرفتم من العقبة لم يبق شجر و لا حجر إلا خر ساجداً ، و لا سيجدان إلا لنبى ، و إنى أعرفه بخاتم النبوة أسفل من غضروف كتفه  مثل التفاحه .
ثم رجع فصنع لهم طعاماً فلما أتاهم به  و كان هو فى رعية الإبل ، قال : أرسلوا إليه ، فأقبل و عليه غمامه تظله ، فلما دنا من القوم وجدهم قد سبقوه إلى فىء الشجرة فلما جلس مال فىء الشجرة عليه ، فقال : انظروا إلى فىء الشجرة مال عليه .
قال : فبينما هو قائم عليهم و هو يناشدهم أن لا يذهبوا به إلى الروم .
فإن الروم إذا عرفوه بالصفة فيقتلونه ، فالتفت فإذا سبعة قد أقبلوا من الروم ، فاستقبلهم ، فقال ما جاء بكم ؟ قالوا جاءنا أن هذا النبى خارج فى هذا الشهر ، فلم يبق طريق إلا بعث إليه بأناس و إنا قد أخبرنا خبره ، بعثنا على طريقك هذا ، فقال : هل خلفكم أحد هو خير منكم ؟
قالوا : إنما اخترنا خيره لك لطريقك هذا ، قال : أفرأيتم أمراً أراد الله أن يقضيه هل يستطيع أحد من الناس رده ؟ قالوا : لا ، قال : فبايعوه و أقاموه معه  .
قال : أنشدكم الله أيكم وليه ، قالوا : أبوطالب فلم يزل يناشده متى رده أبو طالب .

د-النقاط المضيئة حول لقاء الراهب بحيرا بالرسول صلى الله عليه وسلم  و هو غلام.

و يستفاد من قصة بحيرا عدة أمور منها :ـ
1-إن الصادقين من رهبان أهل الكتاب يعلمون أن محمدا صلى الله عليه وسلم هو الرسول للبشرية و عرفوا ذلك لما وجدوه من أمارات و أوصاف عنه فى كتبهم .
2-إثبات سجود الشجر و الحجر للنبى صلى الله عليه وسلم و تظليل الغمام له و ميل فىء الشجرة عليه .
3-إن النبى صلى الله عليه وسلم استفاد من سفره و تجواله مع عمه و بخاصة من أشياخ قريش ، حيث أطلع على تجارب الآخرين و خبرتهم و الاستفادة من آرائهم ، فهم أصحاب خبرة ودراية و تجربة لم يمر بها النبى صلى الله عليه و سلم فى سنه تلك .
4-حذر بحيرا من النصارى و ناشد عمه و أشياخ مكة الا يذهبوا به إلى الروم ، فإن الروم إذا عرفوه بالصفة يقتلونه ، لقد كان الرومان على علم بأن مجىء هذا الرسول سيقضى على نفوذهم الاستعمارى فى المنطقة و من ثم فهو العدو الذى سيقضى على مصالح دولة روما ، و يعيد هذه المصالح إلى أربابها و هذا ما يخشاه الرومان .
نحن الطريق الأخضر ـ نلاحظ أن الله عز وجل أراد أن يعلم حبيبه عليه أفضل الصلاة و السلام أمور كثيرة و هو فى كفالة عمه /  ابى طالب  ـ مثل الرجولة و تجارب الآخرين و خبراتهم الجميلة و أن ابى طالب عندما طلب من الراهب / بحيرا أن يرده خوفاً من الروم أن يقتلوه  و ان / ابى طالب خاف عليه و رده دليل على حرصه على أبن أخيه و شدة حبه له و حنانه عليه  ، و تعرف الراهب على الحبيب  صلى الله عليه وسلم لما ورد عنه من صفات فى كتبه  .
وكما يمكنك مشاهدة الفديو للتعرف أكثر 




اللهم صلى و سلم على محمد و على آله و صحبه أجمعين ،،، .
 تحدثنا نحن الطريق الأخضر فى شخصيات فى السيرة النبوية فى الحلقة الثالثة من السيرة النبوية على مولد الرسول صلى الله عليه وسلم و من حيث تاريخ مولده ومكانه و العجائب و المعجزات التى حدثت ليلة مولده و مرضعته حليمة السعدية و حادثة شق الصدر التى حدثت للرسول صلى الله عليه و سلم و طفولة الرسول الحبيب مع جده ثم عمه و عمل الرسول صلى الله عليه وهو صغيرا و لقاء الراهب بحيرا للحبيب و تعرفه عليه أنه خاتم المرسلين الذى بعثه الله رحمة للعالمين .
و ذلك احتفالا دائما بولد النبى الكريم و الرسول الأمين فذلك علينا حق بأن نعرف متى ولد و كيف كانت طفولته و ماذا كان يعمل وهو غلام صغير فإن فى السيرة النبوية المحمدية قصص و عبر  .
سابقاً تحدثنا فى الحلقة الأولى عن إسم الرسول صلى الله عليه وسلم كاملاً ـ لقراءة  الحلقة الأولى  من هنا.
أقرأ عزيزى القارىء الحلقة الثانية من السيرة النبوية مع نسب الرسول صلى الله عليه وسلم بالتفصيل و المعلومات الجميلة حول نسبه الشريف  من هنا  .
google-playkhamsatmostaqltradent