recent
أخبار ساخنة

الاب الغنى و الاب الفقير

فريق العمل
الصفحة الرئيسية

الفرق بين الاغنياء و الفقراء | نحن الطريق الأخضر

كتاب الأب الغنى و الأب الفقير للكاتب روبرت تى . كيوساكى

 يقدم لكم نحن الطريق الأخضر مقالة تعتبر من المقالات الهامة التى سوف تعرض لكم الفرق بين طريقة تفكير الأغنياء و الفرق بينهم و بين طريقة تفكير الفقراء ليس فقط من خلال المال و انما من خلال ايضا طريقتهم فى ادارتهم لحياتهم اليومية .                

الفرق بين الفقراء و الأغنياء


و هنا سوف نفرق بينهم من خلال سبعة عشر جانب من جوانب الحياة كيف يفكرون بها

اولا المسؤلية للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء :

  الأغنياء : يؤمنون بمقولة  انا اصنع حياتى

حيث انهم يجدون انفسهم انهم مسئولون عن انفسهم مائة بالمائة و اى سبب اخر ما هو الا عارض و سببه ان قد قصر فى فعل الواجبات عليه .
و انهم يتميزون بالتفكير الايجابى و السريع و ليس النمطى البئ اى انهم بعقليتهم يمنكنه ان يجدوا الفرصة و يستطيعون التفرقة بينها و بين الفرصة التى سوف تضيع اوقاتهم ,
و انهم حقا يسعون وراء صنع حياتهم باتخاذ قرارات هامة فى مصير حياتهم .

 الفقراء : يؤمنون بمقولة  حياتى مجرد صدفة

اما الفقراء هم حقا فقراء فى التفكير حيث يعولون اى خطا فى حياتهم الى اسباب خارجة عنهم رغم انهم لو دققوا فى السبب وراء ذلك الخطا سوف يجدون انهم هم السبب الرئيسى ورائه .
و كان حقا عليهم السعى وراء حل مشكلاتهم و حل اخطائهم و لا يجب عليهم ابدا ترك انفسهم للفرصة و الصدفة .

ثانيا  لعبة المال للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء : 

الأغنياء : يمارسون لعبة المال من اجل الفوز

كما قلنا فى النقطة السابقة هم حقا يستطيعون التفرقة بين الفرصة التى سوف تكون فى صالحهم و الفرصة التى سوف تضيع وقتهم .
و انهم يدخلون دائرة الاستثمار من اجل الفوز و الربح و لا يتركون سبب اخر يمكن ان يجعلهم يخسرون او يفشلون .
فهم معروف عنهم الاصرار و ليس التراخى و التكاسل .

الفقراء : يريدون ان يصبحوا اغنياء

اما الفقراء فانهم يقولون كثيرا ولا يفعلون كثيرا مثل اقوالهم .
فانهم عكس الاغنياء دائما يحلمون بان يصبحوا اغنياء و لكن لايسعون فى افعالهم ليصبحوا كذلك .
اما الاغنياء يفكرون و يحلمون و ينفذون و يسعون على فكرتهم .

ثالثا علاقتهم بالغنى للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء :

الأغنياء : ملتزمون بكونهم اغنياء

الاغنياء دائما يجدون انفسهم انهم مسئولون عن انفسهم و لا يتركون احد اخر يدير امور حياتهم .
لذلك هم ليسوا اعتامديون او اتكاليون على احد لذا يجدوا انفسهم دائما مسئولة عن ان يكونوا دائما اغنياء .
و انهم دائما يسعون ورائه بتنفيذ افكارهم و ليس التفكير فقط . 

الفقراء : يريدون ان يكونوا اغنياء

الفقراء دائما تصدر منهم افكار جيدة وقد تكون ممتازة و لكنهم دائما لا يسعون وراء تنفيذ افكارهم و هذا هو الفارق الجوهرى بينهم و بين الاغنياء .

رابعا الاحلام للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء :

الأغنياء : يحلمون احلاما كبيرة

و كما قلنا ان الاغنياء يسعون و ينفذون افكارهم و ليس ذلك فقط بل دائما بعد و صولهم لمحطة من محطات النجاح يسعون وررائها الى محطة اكبر من النجاح .
و دائما طموحهم عالى حيث اذا نجحوا يفكرون بعدها الى النجاح الذى يليه .

الفقراء : يحلمون احلاما صغيرة

و الفقراء يفكرون جيدا و يخجون بفكار جيدة ولكن لايسعون وراء افكارهم الكبيرة فيحدث لهم انتكاسة بعد تلك الافكار الكبيرة .
و عدم استطاعتهم تنفيذها يبداون فى السعى وراء احلامهم الصغيرة الا و هى السهلة فى تنفيذها و التى لاتاخذ منهم مجهود لذا دائما هم فقراء .
عكس الاغنياء الذين هم دائما يقتحمون الافكار الصعبة  و يبداون فى تنفيذها .

خامسا التركيز فى الحياة للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء : 

الأغنياء : يركزون على الفرص 

كما قلنا سابقا هم دائما يفكرون و يستطيعون التفرقة بين الفرصة التى سوف تكسبهم و  تفيدهم و بين الفرصة التى سوف  تضيع وقتهم و دائما يسعون وراء الفرص .

الفقراء : يركزون على المعوقات

و قلنا سابقا ان الفقراء تخرج منهم افكار جيدة وممتازة و لكن لا يسعون فى تنفيذها لصعوبتها عليهم و يفكرون دائما فى استخراج المعوقات منها مما يؤدى الى عزفهم عن تنفيذها .
عكس الاغنياء يكونوا على علم بمعوقات افكارهم و لكن هذه المعوقات لا تمنعهم من تنفيذها لانهم لا يتكاسلون ولا يخافون .

سادسا نظرتهم للاغنياء و الناجحين للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء : 

الأغنياء : يعجبون بالاغنياء و الناجحين

الاغنياء لا يعرفون الحقد او الكراهية ناحية الناجحين لان عقليته مثلهم .
و ذلك يرجع الى ما ذكرناه فى عامل التفرقة الاول الا و هو لا يعيدون سبب فشلهم الى الاخرين او الى عامل خارجى بل يعيدونه الى انفسهم لانهم قصروا فى ناحية من نواحى تنفيذ فكرتهم .

الفقراء : يحتقرون الاغنياء و الناجحين

اما الفقراء لانهم كسالى و لا يصرون على تنفيذ فكرتهم التى هى صعبة عليهم يبداون فى النظر الى الناجحين و الاغنياء بانهم كيف فعلوا ذلك و نجحوا .
رغم اتيان نفس الفكرة اليهم و لكن هنا التفرقة الحقيقية بينهم الا و هو الاصرار . 
و هنا الفقراء يبداون فى احتقار الاغنياء او الناجحين لانهم يشكون فيهم انهم لم يتعبوا فى تنفيذ فكرتهم و ذلك ما هو الا ظن من ظنونهم .

سابعا علاقاتهم للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء: 

الأغنياء :يرتبطون بالناجحين و الايجابيين 

و نتيجة لما سبق يبدا الاغنياء فى الارتباط بالناجحين لانهم معجبون بهم و يريدون ان يحذوا حذوهم و كما قال رسول الله صلى الله عليه و سلم " المرء على دين خليله , فلينظر احدكم من يخالل " .

الفقراء : يرتبطون بغير الناجحين و السلبيين

و لان الفقراء يحتقرون الاغنياء و الناجحين يبداون فى الابتعاد عنهم و يظهر تواجدهم مع مثيلهم من السلبيين و الغير ناجحين فيبداو فى الارتباط و الصداقة مما سوف يؤدى الى ازديادهم فقرا .

ثامنا نظرتهم للبيع و الترويج للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء :

الأغنياء :على استعدادا لترويج انفسهم و قيمهم 

و لانهم يصرون على تنفيذ فكرتهم و عدم العزف عنها بسهولة مثل الفقراء و يبداون فى التفكير فى السبل و الطرق البديلة الصعبة لتنفيذ فكرتهم و لانهم لا يخافون .
و عندهم الشجاعة فى تنفيذ فكرتهم الصعبة فانهم يعرضون على الكثير من الناس ان يساعدوهم و يبداو فى ترويج انفسهم و افكارهم .
لعلهم يصادفون اخرين مثلهم عندهم الاصرار فى تنفيذ فكرتهم و هنا يبدا الارتباط بين الاغنياء .

الفقراء : يفكرون بطريقة سلبية تجاه البيع و الترويج

و لانهم متكاسلون و لديهم شخصية انهزامية و يعزفون بسرعة عن افكارهم الجية مع عدم الاصرار يبداون فى التفكير ناحية الترويج بتكاسل و انهزامية لانهم غير مصريين .

تاسعا حجمهم امام المشكلات للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء :

الأغنياء : اكبر من مشاكلهم 

قد يحدث و يواجه الاغنياء مشاكل و لكنهم دائما باصرارهم اكبر من مشاكلهم .

الفقراء : اصغر من مشاكلهم

و لان الفقراء يعزفون عن تنفيذ فكرتهم و لا يصرون هم دائما اصغر من مشاكلهم بل بالعكس يهربون من مواجهة مشاكلهم حتى فى حياتهم الخاصة مما يزيد من وضعهم سوء .

عاشرا الاستقبال و التلقى للتفرقة بين الأغنياء والفقراء :

الأغنياء : مستقبلون ممتازون

و لان الاغنياء يسعون دائما الى النجاح و يفكرون فى جميع السبل التى يمكنها مساعدتهم فى تنفيذ فكرتهم اذا فهم مستمعون جيدون .
و دائما يسمعون الافكار الجديدة بجدية دون التهاون معها و يحللها الى اذا كانت بها فائدة ام لا مما يجعلهم مستقبلون ممتازن للافكار و مستمعون جيدون للاخرين .

الفقراء : مسستقبلون سيئون

و لانهم متكاسلون و ليس لديهم اصرار يكونون مستقبلون سيئون للافكار و المعلومات و لا يهتمون بها مما يضيع عليهم فرص اكثر لهم بل بالعكس يبداوا فى التهاون بالافكار الجديدة و التنمر عليها .

حادى عشر يختارون مرتباتهم بناء على للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء : 

الأغنياء :يختارون الحصول على مرتباتهم بناء على النتائج 

و لانهم دائما يسعون وراء تنفيذ افكارهم بكل اصرار و يتعلمون من الاخرين لانهم مستمعون جيدون و مستقبلون جيدون يبداوا ياخذوا الشجاعة و التاكد من تحقق النتائج لافكارهم .
و لا يشكون فى نتيجتها ابدا لذا هنا يجازف اكثر بحصوله على مرتبه بناء على النتائج لانه تبين بعلمه و سماعه للاخرين بان النتائج سوف تتحقق و هنا سوف تكون هناك عمولة اكثر بناء على النتيجة و ليس راتبه يكون على مدى قضائه من الوقت داخل العمل دون اى نتيجة .
و حتى لو لم تتحقق النتائج فانه يكفيه انه تعلم اكثر من اخطائه لاننا اتفقنا فى النقطة الاولى على ان الاغنياء لا يعولون فشلهم على عوامل خارجية و انما تكون صادرة منهم .  

الفقراء : يختارون الحصول على مرتباتهم بناء على الوقت

و لانهم متكاسلون و غير مصرون على العمل يبدا فى سلسلة الكسل و يقرر اخذ راتبه بناء على قضائه وقت معين بالعمل حتى و لو لم ينتج فيها شيئا .

ثانى عشر عقلية الوفرة للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء : 

الأغنياء : يفكرون فى كلا الامرين

عقلية الاغنياء دائما تستطيع التركيز على امرين فى وقت واحد لانه دائما ينتظر الفرصة و كما يقال عنهم انهم باربع اذان و اربع عيون .
و اذا راى فرصتين ممتازتين يبدا بهما معا دون تفضيل الاولى على الثانية و هنا يفكر فى كلا الامرين .

الفقراء : يفكرون فى اما هذا او ذاك

الفقراء دائما كسالى لذا لايستطيعون التفكير فى امرين فى وقت واحد و لا حتى ادراة امرين فى نفس الوقت .
لذا يضحى بفرص كثيرة قد تضعه فى محل و مكان شخص غنى يحتقره فان الفرق هنا الاصرار .

ثالث عشر التركيز المالى للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء :

الأغنياء : يركزون على صلب وظيفتهم

الاغنياء يحبون العمل حتى ولو لم يعطيهم شيئا فى بداية العمل او تنفيذ فكرته التى قد تكون استهلكت كل مالديه و استنزفته .
و لكنه يعلم انها سوف تعطيه فى المستقبل لذا يركز على العمل دون انتظار الاجر لانه يعلم ان عمله سوف يعطيه فى المستقبل .

الفقراء :  يركزون على دخلهم الوظيفى

الفقراء يعملون لكى يحصلوا على دخل لا من اجل الحب فى العمل و انتظار النتائج الثمينة البعيدة .
لا بل ينظرون دائما الى النتائج القريبة دون اجهاد انفسهم فى الاصعب التى سوف تعطيهم نتائج اكثر من ممتازة و لكن هعلى المدى البعيد .

رابع عشر ادارة المال للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء :  

الأغنياء : يحسنون ادارة مالهم 

لانهم استمعوا جيدا و تعلموا هنا يستطيعون ادرة اموالهم بكل سرعة و ببساطة و اتقان و هذا ايضا لانهم مصرون و مثابرون .

الفقراء :  يسيئون ادارة اموالهم

لانهم كسالى و يضيعوا الكثير من الفرص عليهم هذا يضعهم فى دائرة الاسائة فى ادرة اموالهم .

خامس عشر  من يعمل لمن ؟ للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء : 

الأغنياء : يتركون اموالهم تعمل بجد من اجلهم 

و لانهم يحسنون التفكير فى الفرص و الاختيار بينها لديهم حقا تلك القدرة على جعلهم لاموالهم تعمل لصلحهم .

الفقراء : يعملون بجد من اجل اموالهم

اما الفقراء لانهم يضيعون الكثير من الفرص عليهم هذا ايضا يجعلهم يستهلكون اموالهم مما يجعلهم يضطروا للعمل من اجل اموالهم تظل معهم .
و لكنهم يفقدونها ايضا نتيجة عدة عوامل مثل عدم الترشيد فى استهلاكهم او الظهور بمظهر امام الناس يفوق قدرتهم المالية مما يجعلهم يضطروا للعمل فى اى وظيفة لقضاء الوقت دون انتظار نتيجة .

سادس عشر  العلاقة مع الخوف للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء : 

الأغنياء : يتصرفون على الرغم من الخوف

الاغنياء يخافون ايضا مثلهم مثل اى فرد اخر ولكن لديهم القدرة على تجاوز مخاوفهم و التحدى و التغلب عليها .

الفقراء : يتركون الخوف يوقفهم

الفقراء يخافون الفشل و كسالى و لا يستغلون الفرص و يضيعونها عليهم مما يجعلهم يستسلموا لمخاوفهم و تركها توقفهم .

سابع عشر التعلم و النمو للتفرقة بين الأغنياء و الفقراء :

الأغنياء : يستمرون فى التعلم و النمو 

هذا اكثر ما يميز الاغنياء انهم يزدادوا علما رغم تعلمهم و يؤمنوا دائما بانهم لا يعلموا شيئا و مازال هناك اشياء اخرى لم يتعلموها و لديهم القدرة على استغلال ماتلعموه .

الفقراء : يظنون انهم يعلمون بالفعل 

الفقراء جهلاء و ايضا فقراء فى التفكير و محدودى الفكر و لا يحبون التعلم بل و يتنمروا من العاقل و المتعلم و الغنى .
و هكذا نكون قد بينا لكم الفرق بين الغنى و الفقير من عدة جوانب كثيرة منها المسئولية و تركيزهم المالى و مالهم يعمل لمن  و علاقتهم بالغنى .
و أحلامهم و تركيزهم فى حياتهم و علاقتهم و نظرتهم للاغنياء و الناجحين و نظرتهم للبيع و الترويج و موقفهم ناحية التعلم و النمو و علاقته مع الخوف .
إذا كنت مهتم بمعرفة الفرق بين القائد و المدير هذا الموضوع لك
إذا كنت مهتم بمعرفة كيفية التفكير الصحيح لاتخاذ القرار الصحيح و السليم هذا الموضوع هام لك
إذا كنت تعانى من الغضب فعليك بقراءة مساوئ الغضب و طرق علاجه 
انتظروا المزيد من
الى اللقاء ،،،،،،،
google-playkhamsatmostaqltradent