google.com, pub-7639259738924535, DIRECT, f08c47fec0942fa0 هجرة المسلمين الى الحبشة | السيرة النبوية
recent
أخبار ساخنة

هجرة المسلمين الى الحبشة | السيرة النبوية

 هجرة المسلمين الى الحبشة | السيرة النبوية 

فى الحلقة  السابقة من السيرة النبوية تحدثنا فيها عن اساليب المشركين فى محاربة دعوة الرسول صلى الله عليه وسلم للتوحيد و الاسلام  لمعرفة المزيد من هنا .

نتحدث اليوم فى الحلقة السادسة عشرة من السيرة النبوية عن هجرة المسلمين الى الحبشة ، عن اسباب الهجرة الى الحبشة ، و لماذا اختار الرسول صلى الله عليه وسلم الحبشة كمكان للهجرة ،الهجرة الاولى و الهجرة الثانية للحبشة ، سعى قريش لدى ملك الحبشة فى رد المهاجرين ،حجة عمرو بن العاص فى رد المهاجرين من الحبشة الى قريش ، عبقرية جعفر بن ابى طالب فى الرد على حجج عمرو بن العاص ، النتائج المترتبة على فشل خطة قريش فى رد المهاجرين .

محتوى الموضوع : ـ

أولاً: ـ أسباب هجرة  المسلمين الى الحبشة .

ثانياً :ـ لماذا اختار النبى صلى الله عليه و سلم الحبشة مكان لهجرة المسلمين .

ثالثاً :ـ وقت هجرة المسلمين الى الحبشة .

رابعاً :ـ سعى قريش لدى ملك الحبشة فى رد المهاجرين .

خامساً :ـ كيف كانت حجة عمرو بن العاص فى رد المهاجرين من الحبشة الى قريش .

سادساً :ـ رد فعل ملك الحبشة النجاشى على حجج عمرو بن العاص .

سابعاً :ـ عبقرية جعفر بن ابى طالب فى الرد على حجج عمرو بن العاص .

هجرة المسلمين الى الحبشة | السيرة النبوية

أولاً: ـ أسباب هجرة المسلمين الى الحبشة .

فعندما اشتد البلاء على اصحاب رسول الله صلى الله عليه و سلم ، و جعل الكفار يحبسونهم و يعذبونهم بالجوع و العطش ، فلما رأى رسول الله صلى الله عليه و سلم ما يصيب اصحابه من البلاء ، فقال لهم : " لو خرجتم الى ارض الحبشة ، فان بها ملك لا يظلم عنده احد ، و هى ارض صدق حتى يجعل الله لكم فرجا مما انتم فيه " .

فخرج عند ذلك المسلمون من اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم الى ارض الحبشة ، مخافة الفتنة ، و فرارا الى الله بدينهم ، فكانت اول هجرة فى الاسلام .

من اسباب الهجرة الى الحبشة : ـ  البحث عن مكان آمن للمسلمين والفرار بالدين خشية  الفتنة و الحفاظ على الايمان وشرح قضية الاسلام ، و موقف قريش منه ، و اقناع الرأى العام بعدالة قضية المسلمين   .

ثانياً :ـ لماذا اختار النبى صلى الله عليه و سلم الحبشة مكان لهجرة المسلمين .

أ-النجاشى ملك الحبشة ملك عادل

ب-النجاشى ملك الحبشة ملك صالح

فقد ورد عن النبى صلى الله عليه وسلم ثناؤه على ملك الحبشة بقوله :" و كان بالحبشة ملك صالح يقال له النجاشى ، لا يظلم أحد بأرضه " و يظهر هذاالصلاح فى حمايته للمسلمين وتأثره بالقرآن الكريم عندما سمعه من جعفر رضى الله عنه ، و كان معتقده فى النبى عيسى عليه السلام صحيحاً .

ج-الحبشة متجر قريش : فهى من مراكز التجارة فى الجزيرة .

د-الحبشة البلد الآمن .

هـ -محبة الرسول للحبشة و معرفته بها : و ذلك للاسباب الاتية  أن النجاشى ملك الحبشة ملك عادل ، التزام اهل الحبشة بالنصرانية و هى أقرب الى الاسلام من الوثنية ، معرفة الرسول بأخبار الحبشة من خلال حاضنته أم أيمن رضى الله عنها فكان الرسول صلى الله عليه وسلم خبيرا بطبائع و أحوال الدول التى فى زمانه .

فكان اختيار الرسول صلى الله عليه وسلم الهجرة الى الحبشة يشير الى نقطة استراتيجية هامة تمثلت فى معرفة الرسول صلى الله عليه وسلم بما حوله من الدول و الممالك فكان يعلم طيبها من خبيثها و عادلها من ظالمها ، الامر الذى ساعد على اختيار دار آمنة لهجرة اصحابه ، فكان الرسول عليه أفضل الصلاة و السلام ملما و مطلعا على احوال الامم حوله .


ثالثاً :ـ وقت هجرة المسلمين الى الحبشة .

ـ هجرة المسلمين الاولى الى الحبشة :ـ

غادر اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة فى رجب من السنة الخامسة للبعثة و كانوا عشرة رجال و اربع نسوة و قيل : خمس نسوة .

و خرجوا فى سرية،عاش المسلمون ثلاثة اشهر من بدء الهجرة و حدث تغير كبير على حياة المسلمين فى مكة ، حيث اسلم فى تلك الفترة حمزة بن عبد المطلب ، عم رسول الله صلى الله عليه وسلم و كان حمزة اعز فتيان قريش فلما دخل فى الاسلام عرفت قريش ان رسول الله صلى الله عليه وسلم سيحميه عمه فكفوا عن بعض ما كانوا يفعلونه من أذى و تعذيب .

و بعد اسلام حمزة رضى الله عنه ـ أسلم عمر بن الخطاب ـ رضى الله عنه ، و كان عمر رضى الله عنه ذا شكيمة .

فكان اسلام الرجلين العظيمين بعد خروج المسلمين الى الحبشة ، فكان اسلامهما عزة للمسلمين ، و قهرا للمشركين و تشجيعا لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم على المجاهرة بعقيدتهم .

و كفت قريش عن ايذائهم بالصورة الوحشية التى كانت تعذبهم بها قبل ذلك ، فالوضع تغير بالنسبة للمسلمين و الظروف قد تحولت الى أحسن ووصلت هذة الاخبار للمهاجرين الى الحبشة و فرحوا بهذة الاخبار ، و قرروا الرجوع الى مكة  بسبب ما علموا من اسلام حمزة و عمر و اعتقدوا ان اسلام هذين الصحابيين الجليلين سيقوى شوكة المسلمين  .

ـ ولكن بعد ذلك واجهت قريش اسلام  حمزة و عمر رضى الله عنهما ـ بتدبيرات جديدة يتجلى فيها المكر و الدهاء من ناحية و القسوة و العنف من ناحية اخرى ، فاستخدمت قريش سلاح المقاطعة الاقتصادية و كان نتيجة ذلك هجرة المسلمين الى الحبشة مرة ثانية و انضم اليهم عدد كبير ممن لم يهاجروا قبل ذلك .

ـ هجرة المسلمين الثانية الى الحبشة :

لما قدم اصحاب النبى صلى الله عليه وسلم مكة من الهجرة الأولى ، اشتد عليهم قومهم و لقوا منهم أذى شديد ، فإذن لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فى الهجرة الى ارض الحبشة مرة ثانية ،و لكن هذة المرة كانت أكثر صعوبة و مشقة لانهم لقوا من قريش تعنيف شديد و نالهم الاذى بطرق أشد .

فكانت هجرتهم لله سبحانه و تعالى .

وكانت هجرتهم هذة المرة أكثر عددا ، قال ابن اسحاق و غيرة ـ ثلاثة و ثمانون رجلا ، إن كان عمار بن ياسر فيهم ، و اثنان و ثمانون رجلا إن لم يكن فيهم ، و ثمانى عشرة امرأة : إحدى عشرة قرشيات ، و سبع قرشيات و ذلك عدا ابنائهم الذين خرجوا معهم صغارا ثم الذين ولدوا لهم فيها .

رابعاً :ـ سعى قريش لدى ملك الحبشة فى رد المهاجرين .

فلما رأت قريش أن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم قد أمنوا ، واطمأنوا بأرض الحبشة و انهم استقروا هناك لحسن جوار النجاشى ملك الحبشة  و تفرغوا للعبادة لله سبحانه و تعالى ، فأتمروا فيما بينهم أن يبعثوا وفدا للنجاشى لاحضار من عنده من المسلمين الى مكة .

لم ترضى قريش بخروج المسلمين الى الحبشة و شعرت بالخطر الذى يهدد مصالحها فى المستقبل ، فبدأت قريش تلاحق المهاجرين لكى تنزع هذا الموقع الجديد منهم فى تخطيط منهم محكم ، حيث انهم بدأوا بالهدايا الى النجاشى و الهدايا الى بطارقته (و هو الحاذق بالحرب و امورها ) ، ثم طلب عبد الله بن ابى ربيعة بن المغيرة المخزومى و عمرو بن العاص بن وائل من النجاشى ان يسلمهم المهاجرين اليهم حيث انهم غلمان سفهاء فارقوا دين قومهم و لم يدخلوا فى دينكم و جاءوا بدين مبتدع لا نعرفه نحن و لا انتم .

خامساً :ـ كيف كانت حجة عمرو بن العاص فى رد المهاجرين من الحبشة الى قريش .

كان عمرو بن العاص رضى الله عنه  فى تلك المرحلة يمثل العداوة لله و لرسوله صلى الله عليه وسلم . 

وكان عمرو بن العاص على مستوى كبير من الذكاء و الدهاء و المكر ، وقبل دخول جعفر و حديثه قام بسرد حججه للنجاشى و كانت حول النقاط  الاتية : ـ 

ـ تحدث عن بلبلة جو مكة من خلال دعوة محمد صلى الله عليه و سلم للاسلام ، و كان عمرو بن العاص سفير مكة يعنى كلامه مصدق و موثوق فيه امام النجاشى .

ـ و انهم سيفسدوا جو الحبشة كما افسدوا جو مكة ، وان قريش تحب النجاشى و تريد ان تحافظ على صداقتها معه لذلك جاءوا ناصحين للنجاشى و تحذيرة من هذة الفتنة .

ـ و أخطر ما فى امر المهاجرين انهم لا يتبعون دين قريش و لا يتبعون عقيدة النجاشى فهم " لا يشهدون أن عيسى ابن مريم إله  " .

و الدليل على ذلك انهم لا يسجدون للملك كما يفعل كل الناس ، فكيف يتم ايوائهم عندك و ذلك لاثارة الرعب فى نفسه.

سادساً :ـ رد فعل ملك الحبشة النجاشى على حجج عمرو بن العاص .

خطة قريش فشلت و ذلك لأن شخصية النجاشى رفضت ان تسلم المسلمين قبل السماع منهم و بذلك اتاح النجاشى للمسلمين الفرصة الى ان يعرضوا قضيتهم العادلة و دينهم القويم .

فارسل النجاشى الى اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم فدعاهم ، فاجتمعوا الصحابة حين جائهم رسول النجاشى و طلب منهم الحضور و تدارسوا الموقف فيما بينهم و هكذا كان امر المسلمين شورى بينهم و كل امر يتم عن طريق الشورى هو ادعى الى نجاحه لأنه يضم عقول كثيرة و تبدو مظاهر السمو التربوى فى كون الصحابة لم يختلفوا بل أجمعوا على رأى واحد و عزموا على عرض الاسلام بعزة .

سابعاً :ـ عبقرية جعفر بن ابى طالب فى الرد على حجج عمرو بن العاص .

ـ كان الرسول صلى الله عليه وسلم قائد عظيم  على مستوى الاحداث و لذلك وضع جعفر بن ابى طالب كقائد للمسلمين فى الهجرة و تم اختياره من قبل المسلمين المهاجرين ليتحدث باسمهم بين يدى الملك و ليتمكن من مواجهة داهية العرب عمرو بن العاص ، كان جعفر شخصيته امتازت بعدة امور جعلتها تتقدم لسد هذة الثغرة العظيمة منها :

أ- جعفر بن ابى طالب من اقرب الناس برسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد عاش معه فى بيت واحد ، فهو ابن عم رسول الله صلى الله عليه وسلم  و هذا يجعل النجاشى اكثر اطمئنانا و ثقة بما يعرض عن ابن عمه.

ب ـ و هذا الموقف مع النجاشى يحتاج الى بلاغة و فصاحة و بنو هاشم قمة قريش نسبا و فضلا و الله سبحانه و تعالى اختار نبيه من بنى هاشم و جعفر من بنى هاشم .

ج- فقد اتصف جعفر بسمات السفراء كالفصاحة ، العلم ، حسن الخلق ، الصبر ، الشجاعة ، الحكمة ، المظهر الجذاب ، سعة الحيلة .

ـ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لجعفر : " أشبهت خلقي و خلقى " .

ـ كان رد جعفر على اسئلة النجاشى فى غاية الذكاء فقام بالتالى :ـ

أ ـ عدد عيوب الجاهلية و عرضها بصورة تنفر السامع و ركز على الصفات السيئة التى لا تنتهى الا بنبوة .

ب ـ عرض شخصية الرسول الله صلى الله عليه و سلم وأخلاقه العظيمة و صدقه و امانته و معروفا بنسبه .

ج ـ أوضح جعفر محاسن الاسلام و اخلاقه التى تتفق مع اخلاقيات دعوات الانبياء كنبذ عبادة الاوثان و صدق الحديث و اداء الامانة وصلة الرحم و حسن الجوار و اقامة الصلاة و ايتاء الزكاة والكف عن المحارم و الدماء .

د ـ فضح ما فعلته قريش بهم لأنهم رفضوا عبادة الاوثان و آمنوا بما نزل على محمد صلى الله عليه وسلم و تخلقوا بخلقه .

هـ ـ أحسن الثناء على النجاشى بما هو أهله بأنه لا يظلم عنده أحد و أنه يقيم العدل فى قومه .

و ـ و أوضح انهم اختاروا النجاشى من دون الناس فرارا من ظلم هؤلاء الذين يريدون تعذيبهم .

ـ بهذة الحجج و الخطوات الواضحة استأثر بقلب النجاشى و عقله و بقلب و عقل من حوله من البطارقة و القسيسين الحاضرين .

ـ و عندما طلب الملك النجاشى شيئا مما نزل على محمد صلى الله عليه وسلم ، جاء جعفرصدر سورة مريم فى غاية الاحكام و الروعة و التأثير ،حتى بكى النجاشى و أساقفته ، و كان اختيار جعفر لسورة مريم يظهر بوضوح حكمة و ذكاء سفير المهاجرين "جعفر" فسورة مريم تتحدث عن مريم و عيسى عليه السلام .

ـ إن عبقرية جعفر رضى الله عنه فى حسن اختيار الموضوع و الزمن المناسب و القلب المتفتح و الشحنة العاطفية أدت الى ان يربح الملك الى جانبه .

ـ كان رد جعفر عندما سأله النجاشى عن عيسى عليه السلام ، بأنهم لا يألهون عيسى ابن مريم و كذلك لا يخوضون فى عرض مريم عليها السلام ـ وان عيسى ابن مريم كلمة الله و روحه القاها الى مريم البتول العذراء الطاهرة و ليس عند النجاشى زيادة عما قال جعفر.


ثامناً :ـ النتائج المترتبة على فشل خطة قريش فى رد المهاجرين .

ـ اعلن النجاشى صدق القوم ، و عزم على ان يكون فى خدمة رسول الله صلى الله عليه وسلم و ان يتقرب الى الله بحماية اصحابه و أكد لعمرو انه لا يهتم بتجارة قريش و لا مال و لا جاه قريش و لو قطعت علاقتها معه .

ـ و بذلك انهزمت قريش فى هذه الجبهة سياسيا و معنويا و اعلاميا امام مقاومة المسلمين الموفقة و خطواتهم و اساليبهم الرصينة .

ـ و قد أسلم النجاشى و صدق بنبوة النبى صلى الله عليه وسلم و إن كان أخفى ايمانه عن قومه ، فعن ابى هريرة رضى الله عنه : " أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نعى النجاشى في اليوم الذى مات فيه و خرج بهم الى المصلى فصف بهم و كبر عليه اربع تكبيرات " ، و عن جابر رضى الله عنه قال : قال النبى صلى الله عليه وسلم حين مات النجاشى : " مات اليوم رجل صالح فقوموا فصلوا على أخيكم أصحمة " رضى الله عنه و ارضاه ، و كانت وفاته سنة تسع عند الاكثر و قيل سنة ثمان قبل فتح مكة .

ـ و كانت بداية اسلام عمرو بن العاص رضى الله عنه بأرض الحبشة .


google-playkhamsatmostaqltradent